استمرار قوة الدولار الأمريكي قبل شهادة باول محافظ البنك الفيدرالي

Jul 10

التحليل الأساسي بواسطة NSFX 10.07.2019

  • من قبل: Sahar NSFX
  • July, 10th, 2019 12:47 UTC

 

 

ظل الدولار الامريكي هو العملة الأكثر قوة خلال هذا الاسبوع على الرغم من تراجع الزخم الصعودي.  وسيكون العامل الاكثر أهمية لحركة الدولار الامريكي القادمة هو إذا ما سيقرر البنك الاحتياطي الفيدرالي قطع سعر الفائدة في اجتماع هذا الشهر أم لا.  ومن المتوقع في الاسواق بالفعل أن يقوم البنك الفيدرالي بقطع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة اساس، ولكن تشير العقود المستقبلية إلى فرصة نسبتها 100% لصالح قطع سعر الفائدة بنسبة 0.25%.  وتأمل الأسواق أن تحصل على إشارة من الشهادة التي سيدلي بها جيروم باول محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي النصف سنوية أمام الكونجرس.  وقد تحصل العملة الأمريكية على دعم قوي إذا قال باول أن قطع سعر الفائدة في يوليو غير مؤكد.

وفي أسواق العملات أيضًا زادت قوة الدولار الكندي اليوم مع ترقب الاسواق لقرار سعر الفائدة من البنك المركزي الكندي. ومن غير المتوقع ان يكون هناك تغيير في سعر الفائدة ، وبسبب البيانات الاقتصادية القوية التي صدرت مؤخرًا، يعطي البنك المركزي الكندي مجالا للمزيد من الحيادية. ويعتبر الاسترليني هو الأكثر ضعفًا الى جانب الدولار الاسترالي.  وقد يتعرض الباوند البريطاني للضغط إذا جاءت بيانات الناتج المحلي الإجمالي و الإنتاج بنتائج مخيبة للآمال.

وفي جلسة التداول الآسيوية، انخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 0.03%. وارتفع مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج  بنسبة 0.42%. و انخفض مؤشر شانغهاي المركب في الصين بنسبة 0.02٪.  وارتفع مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 0.61%. كما ارتفعت عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.009 لتصل إلى مستوى -0.131.  وفي جلسة التداول الماضية انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.08%. وارتفع مؤشر ستاندرد آند بور 500 بنسبة 0.12%،  وارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 0.54% وارتفعت عوائد السندات لأجل 10 سنوات بمقدار 0.020 لتصل إلى 2.054.

هاكر عضو البنك الاحتياطي الفيدرالي: لا توجد حاجة ملحة لتغيير سعر الفائدة

أخبر رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في فيلادلفيا باتريك هاركر وول ستريت جورنال أمس أنه “ليست هناك حاجة فورية لتحريك أسعار الفائدة في أي من الاتجاهين في هذه المرحلة من وجهة نظري”.  وأشار إلى أن الاقتصاد “لا يزال قوياً” مع “سوق عمل قوي للغاية”.  إذا كان الاقتصاد “يضعف بشكل كبير” ، فإنه سيدعم خفض سعر الفائدة.  لكن “في هذه المرحلة ، لا أرى ذلك”.

اعترف هاركر أن انخفاض التضخم أقل من المستوى المستهدف عند 2 ٪  يمثل مصدر قلق.  لكنه أضاف “ولا أرى أنها أزمة وشيكة”.  كما يعتقد أنه “يمكننا منحه بعض الوقت للعودة إلى ما يصل إلى 2 ٪.

علاوة على ذلك ، قال أنه لا يرى رفع سعر الفائدة في ديسمبر على أنه “خطوة سيئة للغاية” لأنها لم تكن مهمة في هذه المرحلة.  في الوقت الحالي ، قال أنه يعتقد أن “الطريق الحكيم”  يمثل في “الثبات ورؤية كيف يتطور الاقتصاد”.