تركيز تجار الدولار على شهادة باول ومحضر اجتماع البنك الفيدرالي

Jul 08

التحليل الأساسي بواسطة NSFX 08.07.2019

  • من قبل: Sahar NSFX
  • July, 08th, 2019 12:54 UTC

 

انخفضت الأسعار في جلسة التداول الآسيوية على نطاق واسع، ويعود هذا جزئيًا إلى  ضوابط الصادرات اليابانية على بعض مواد أشباه الموصلات الكورية. ويعزى هذا الضعف في الأسعار في جلسة التداول الآسيوية بشكل جزئي إلى تعديل التوقعات بشأن خفض أسعار الفائدة الفيدرالية هذا الشهر ، بعد بيانات الوظائف الأمريكية القوية يوم الجمعة.  وبالرغم من هذا ظلت أسواق العملات الأجنبية في حالة من الاستقرار . ويعتبر الين الياباني من أقوى العملات إلى جانب الدولار النيوزلندي و الدولار الأسترالي . أما الاسترليني و اليورو فهما من أضعف العملات. كما اتسم الدولار بالضعف متخليًا عن بعضًا من ارتفاعاته الاسبوع الماضي.  وسوف يعتمد مصير العملة الأمريكية بقوة على شهادة جيروم باول محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي أمام الكونجرس الأمريكي بالإضافة إلى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) المقرران هذا الاسبوع.

ومن الناحية الفنية، ستبقى أزواج الدولار الامريكي محور تركيز خلال التداول اليوم.  وبشكل خاص يستهدف اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD مستوى الدعم 1.1181 للتأكيد على الانخفاض على المدى القصير إلى مستوى 1.1107. ويتطلع الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD إلى مستوى الدعم 0.6956 للتأكيد على اكتمال الارتداد الصعودي من مستوى 1.6831.   ويستهدف الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY الوصول إلى مستوى المقاومة 108.80 للتأكيد على حركة انعكاس سعري قصير المدى. لا يزال الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD داخل  نطاق تداول ضيق تحت مستوى المقاومة 1.3145 بدون التأكيد على تكوين قاع سعري قصير الأجل عند مستوى 1.3037 حتى الآن.

وفي جلسة التداول الآسيوية، اغلق مؤشر نيكي الياباني على انخفاض بنسبة 0.98% . وأغلق مؤشر شانغهاي المركب في الصين  على انخفاض بنسبة 2.58  ليصل إلى 2933.36، أي دون مستوى 3000.  وانخفض مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج بنسبة 1.66%. وانخفض مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 1.20%. كما ارتفعت عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.0124  لتصل إلى مستوى -0.151.

 البنك المركزي الياباني: المناطق التسعة في اليابان تتوسع اقتصاديًا أو تتعافى، ولكن التوترات في تزايد

في التقرير الاقتصادي الإقليمي الربع سنوي الذي يصدره بنك اليابان، حافظ البنك الياباني على توقعاته الخاصة بالتسع أقاليم بدون تغيير.  ووقد جاء في تقارير التسع أقاليم أن الاقتصاد إما في حالة “توسع أو تعافي”. واستمر معدل الطلب المحلي في الاتجاه الصعودي، مع دورة إيجابية وفعالية من الدخل إلى الإنفاق في كل من قطاعي الشركات والأسر. ولكن تأثرت الصادرات ومعدلات الإنتاج وبالتباطؤ الاقتصادي في الدول الأخرى..

وفي حين أن التقييمات لم تتغير بشكل عام ، “كان هناك عدد متزايد إلى حد ما من الشركات يشير إلى زيادة التوترات والمخاوف بشأن التوقعات بالنسبة للاقتصادات الخارجية وتأثيراتها ، مما يعكس ، على سبيل المثال ، الاحتكاك التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين.”