تعاقي الدولار الأمريكي على نطاق واسع في سوق الفوركس

Feb 04

التحليل الأساسي بواسطة NSFX 04.02.2019

  • من قبل: Sahar NSFX
  • February, 04th, 2019 12:29 UTC

 

ارتفعت مستويات تداول الدولار الأمريكي على نطاق واسع اليوم محاولا تعويض بعض الخسائر التي تكبدها خلال الأسبوع الماضي. وتبعه في ذلك الدولار النيوزلندي ثم الدولار الكندي. أما الين الياباني و الدولار الأسترالي فكانا هما العملتين الأكثر ضعفًا. وتسبب الارتفاع المعتدل في معدلات الرغبة في المخاطرة في الضغط السلبي على الين الياباني و الفرنك السويسري. وعلى أي حال كانت الاسواق الاسيوية هادئة بشكل عام حيث تقترب السنة القمرية الجديدة. ويضغط الدولار الأسترالي ضعف بيانات السوق العقاري. وهناك المزيد من الاحتمالات الهبوطية التي تواجه الدولار الأسترالي حيث يقترب موعد قرار سعر الفائدة من البنك الأسترالي والبيان المصاحب له.

ومن الناحية الفنية، على الرغم من تعافيه اليوم، ظلت العملة الأمريكية أسفل مستوى المقاومة على المدى القريب مقابل اليورو و الدولار الأسترالي والدولار الكندي وحتى الإسترليني. ولا توجد إشارات واضحة بتكوين قاع سعري حتى الآن. وقد يكون هناك تطور أوضح في الين الياباني. ويمتد زوج العملة اليورو/ ين ياباني في الاتجاه الصعودي الأخير من مستوى 118.62، ومن المحتمل ان يخترق زوج العملة الدولار الأمريكي/  الين الياباني مستوى المقاومة 110.00. وقد نشهد المزيد من الارتفاع الواسع النطاق في ازواج الين الياباني التقاطعية حيث تستمر معدلات الرغبة في المخاطرة في الارتفاع اليوم.

وفي الأسواق المالية الأخرى، أغلق مؤشر نيكي على ارتفاع بنسبة 0.46% ، وارتفع مؤشر HSI في هونج كونج بنسبة 0.21%، وانخفض مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 0.13%، وارتفعت عوائد السندات اليابانية لأجل 10 سنوات بمقدار 0.0096 لتصل إلى 0.0011، ولا تزال عند المنطقة السلبية.

قال كاشكاري رئيس البنك الاحيتاطي الفيدرالي في “مينيابولوس” ان الاقتصاد الأمريكي “صحي من الناحية الأساسية”. وبينما لا نستطيع في البنك الاحتياطي الفيدرالي السيطرة على الموقف إذا دخلت أوروبا في أزمة أو إذا تعثر الوضع في الصين، إلا اننا نستطيع السيطرة على أخطائنا. وأضاف أننا إذا تمكنا من تجاوز العقبات بشكل مستمر ، نعتقد أن التوسع الاقتصادي قد يستمر.

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها تسعى إلى حل قائم على برنامج واضح من اجل إتفاقية انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وكتبت في الـ “سنداي تيليجراف” أنه في ظل مع إدخال تغييات على حواجز  إيرلندا الشمالية ، سوف ادعم الاتفاقية التي اتفقت  عليها مع بروكسل لإخراجنا من الاتحاد الأوروبي”. و “عندما أعود إلى بروكسل ، سوف أقاتل من أجل بريطانيا وأيرلندا الشمالية ، سوف أكون مسلحة بتفويض جديد ، وأفكار جديدة وعزم متجدد على الاتفاق على حل يسلم خروج بريطانيا الذي صوت البريطانيون لصالحه”.