ضعف الأسترليني مع ترقب الإعلان عن البيانات البريطانية

Feb 11

التحليل الأساسي بواسطة NSFX 11.02.2019

  • من قبل: Sahar NSFX
  • February, 11th, 2019 12:03 UTC

 

كان تداول الأسترليني ضعيفًا بشكل عام اليوم فيما عدا مقابل الين الياباني حيث يتحول تركيز الأسواق المالية إلى البيانات الاقتصادية البريطانية.  فمن المقرر الإعلان عن الناتج المحلي الإجمالي و معدلات الإنتاج و الميزان التجاري خلال هذا الأسبوع. ومن الجدير بالذكر أن البنك البريطاني قد قلل من توقعاته بشان التضخم ومعدل النمو الاقتصادي خلال الأسبو ع الماضي، وذلك على أساس افتراضه بشأن عملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).وسوف يكون الباوند البريطاني عُرضة لعملية أخرى من عمليات البيع إن جاءت البيانات الاقتصادية مخيبة للآمال.

في الوقت ذاته، كان تداول الين الياباني عند مستويات منخفضة على نطاق واسع، حيث بدأت الأسواق الصينية اليوم أول يوم عمل لها بعد اجازة طويلة وكانت البداية في هذه الأسواق بارتفاع.  كما أصاب الدولار الكندي حالة من الضعف حيث تراجع النفط الخام دون مستوى 52.5 . و من ناحية أخرى، كان تداول الدولار الأسترالي و الدولار النيوزلندي عند مستويات مرتفعة، حيث استوعبت هاتين العملتين بعضًا من الخسائر التي تكبداها خلال الأسبوع الماضي

ومن الناحية الفنية، سيكون أدنى مستوى لزوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD عند 1.2854 هو محور التركيز اليوم، وكذلك الحال بالنسبة للقمة السعرية لزوج العملة اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBPعند 0.8821. وفي حالة اختراق هذه المستويات، فسوف يستأنف الباوند البريطاني انخفاضه والذي بدأ في نهاية شهر يناير. كما سيراقب المتداولون في أسواق الفوركس اليوم مستوى 140.56 في زوج العملة الباوند/ ين يابانيGBPJPY، والذي سيكون اختراقه إشارة للانعكاس الهبوطي قصير الأجل.

في جلسة التداول الآسيوية، ارتفع مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج  بنسبة 0.29%،  بينما ارتفع مؤشر شانغهاي المركب في الصين  بنسبة 0.98%. وانخفض مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 0.44%. أما اليابان فقد أغلقت أسواقها اليوم في أجازة.

مولفاني:  لا يمكن على الإطلاق استبعاد إغلاق آخر للحكومة بعد انهيار محادثات الحدود

يبدو ان المحادثات  بين المشرعين الجمهوريين والديموقراطيين قد انهارت خلال نهاية الأسبوع في الولايات المتحدة الأمريكية.  وقد تواجه تسع وزارات ووكالات فيدرالية  ذات صلة إغلاق آخر إذا لم يكن هناك تقدم في هذه القضية خلال هذا الأسبوع.  وما زالت لجنة التفاوض الخاصة بالكونجرس بشأن أمن الحدود تهدف للتوصل إلى اتفاق يوم الاثنين.

قد تم إغلاق الحكومة الامريكية جزئيًا في وقت سابق من هذا العام بعد أن فشل ترامب في الحصول على دعم من الديمقراطيين بشأن تمويل الجدار الحدودي.  وفي الوقت الحالي، يُعتقَد أن الديمقراطيين قد طلبوا  خفض سقف أسرة الاحتجاز للمهاجرين غير المسجلين، وذلك مقابل بعض التمويل للحواجز المادية على الحدود. ويعتقد الديمقراطيون أن ذلك سوف يجبر عملاء وكالة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك بالولايات المتحدة الأمريكية على التركيز على اعتقال وترحيل المجرمين الخطرين.

حذر كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني من أنه “لا يستطيع على الإطلاق” استبعاد أي إغلاق آخر للحكومة الأمريكية.   وأضاف أن ترامب “لا يستطيع التوقيع على كل شيء يضعونه أمامه.  ستكون هناك بعض الأشياء التي لا يمكننا الموافقة عليها ببساطة. “