ضعف الدولار الأمريكي مع سعي البنك الفيدرالي إلى الضعف

Jan 10

التحليل الأساسي بواسطة NSFX 10.01.2019

  • من قبل: Sahar NSFX
  • January, 10th, 2019 8:49 UTC

 

كان الدولار الامريكي يتحرك بشكل متضارب في جلسة التداول الآسيوية اليوم، ولكنه لا يزال هو العملة الأكثر ضعفًا خلال هذا الأسبوع. تراجعت العملة الأمريكية بسبب موجة من التعليقات الحذرة من مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي، بالإضافة محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC). ، بالإضافة إلى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC).  وباختصار، قد يتحلى البنك الاحتياطي الفيدرالي بـ “الصبر” قبل أن يقوم بتغيير سعر الفائدة مرة أخرى. ويتوافق هذا مع توقعات السوق بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي لن يرفع سعر الفائدة مرة اخرى خلال هذا العام. كما أن الجمود حول إغلاق الحكومة الامريكية يُعَد سببًا آخر للضغط على الدولار الأمريكي.  كما أنهى  ترامب المحادثات مع زعماء ديمقراطيين في الكونغرس أمس واشتكى من أن الاجتماع في البيت الأبيض كان “مضيعة للوقت”.

ومن ناحية أخرى في سوق العملات الاجنبية ، يعتبر الدولار الكندي هو الاكثر ضعفًا اليوم بعد قرار سعر الفائدة من البنك المركزي الكندي يوم أمس. ولم يغير البنك المركزي الكندي من سعر الفائدة وقلل من توقعات معدل النمو والتضخم لعام 2019. وكان الدولار النيوزلندي هو ثاني أضعف عملة في السوق، ويليه الأسترليني.  وكان الدولار الأسترالي هو العملة الاكثر قوة، ويليه  الين الياباني  والفرنك السويسري.

وفي الاسواق المالية الاخرى، اغلق مؤشر داو جونز الصناعي على ارتفاع نسبته 0.39%  في جلسة التداول الماضية. وارتفع مؤشر ستاندرد آند بور 500 بنسبة 0.41% وارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 0.87%، وارتفعت عوائد السندات لأجل 30 عامًا بمقدار 0.031لتصل إلى 3.024، و عوائد السندات لأجل 10 سنوات بمقدار 0.012 لتصل إلى 2.728،  بينما انخفضت عوائد السندات لأجل 5 سنوات بمقدار 0.012 لتصل إلى 2.599. وسيرحب مشرعي السياسة النقدية في البنك الاحتياطي الفيدرالي بأي قوة على المدى القريب. ولكن لا يزال هناك تداخل الآن بين منحيات عوائد السندات لأجل سنة (2.602) ولأجل سنتين  (2.561) و لأجل 3 سنوات (2.533).

وفي جلسة التداول الآسيوية، كانت الأسعار متضاربة في الأسواق. وفي جلسة التداول الآسيوية، اغلق مؤشر نيكي الياباني على انخفاض بنسبة 1.34% . وارتفع مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج  بنسبة 0.12%،  وارتفع مؤشر شانغهاي المركب في الصين  بنسبة0.06%. وارتفع مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 0.51%. كما انخفضت عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.0015 لتصل إلى مستوى 0.029، ولكنها لا تزال في المنطقة الإيجابية.                                                                                                                                                                                                                                                                                                              

المسؤولون في البنك الاحتياطي الفيدرالي يرغبون في التحلي بالصبر قبل رفع سعر الفائدة مرة أخرى

كان يشوب التعليقات من البنك الاحتياطي الفيدرالي لهجة حذرة بشكل عام.  ويبدو أن الآراء بالإجماع تقول انه على البنك الاحتياطي الفيدرالي التحلي بالصبر قبل إتخاذ أي قرار برفع سعر الفائدة. وقال “إيرك روزنجرين” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن أنه “من المفترض ألا يكون هناك ميل محدد تجاه رفع أن خفض سعر الفائدة حتى  تشير البيانات الاقتصادية بشكل أوضح إلى مسار معدل النمو الاقتصادي المحلي والدولي. وأضاف : “أعتقد أنه يمكننا انتظار توضيح أكبر قبل تعديل السياسة النقدية”.

وقال “تشالز إيفانز” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو أنه “نظرًا لأن التضخم لا يُظهِر أي إشارة بالاتجاه فوق مستوى 2%…. أشهر أن لدينا قدرة جيدة على الانتظار ومراقبة البيانات القادمة والتطورات الجديدة بعناية “. وقال “رافيل بوستك” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا أن “ الرد المناسب هو التحلي بالصبر قبل تعديل موقف السياسة النقدية وانتظار توضيح أكبر  بشأن اتجاه الاقتصاد والمخاطر التي تواجه النظرة المستقبلية.

كما يعكس محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) لشهر ديسمبر لهجة حذرة. ولاحظوا أن “العديد من المشاركين أعربوا عن رأي مفاده أنه ، خاصة في بيئة من ضغوط التضخم الفاترة، يمكن للجنة التحلي الصبر حيال المزيد من تضييق السياسة النقدية.” كما أشار عدد من المشاركين إلى أنه ، قبل إجراء مزيد من التغييرات في موقف السياسة النقدية ، كان من المهم أن تقوم اللجنة بتقييم العوامل “بما في ذلك المخاطر التي تواجه النمو وتأثير ارتفاع أسعار الفائدة في الماضي على الاقتصاد.