قطع الفائدة النيوزلندية و إغلاق نيوزلندي وأسترالي وارتفاع في البطالة الامريكية

Mar 23

التحليل الأساسي بواسطة NSFX 23.03.2020

  • من قبل: Sahar NSFX
  • March, 23rd, 2020 12:38 UTC

 

 

عادت معدلات كره المخاطرة إلى الأسواق  المالية مرة أخرى مع بداية أسبوع جديد من التداول، بعد معاناة كل من أسبانيا وإيطاليا من أسوأ أيام من انتشار فيروس كورونا خلال الاجازة الأسبوعية. وقد فشل مجلس الشيوخ الأمريكي في تقديم حزمة مساعدة جديدة بسبب الاختلاف في الآراء بين الالجمهوريين و الديموقراطيين.  ولكن سوف من المتوقع أن يتوصلوا إلى حل قريب اعتمادًا على قسوة وعنف انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة الامريكية، بعد تفشيه بشكل واسع في أسبانيا.  وأعلن البنك الاحتياطي النيوزلندي  عن تسهيل كمي قدره 30 مليار دولار نيوزلندي بينما دخلت البلاد في مرحلة الإغلاق مع استراليا.  أما عن الأخبار الجيدة فكانت عن كوريا الجنوبية والتي سجلت أدنى معدل من الحالات  منذ بلوغها الذروة في فبراير.  واعتمادًا على  تجربة كوريا الجنوبية و تايزان، من الممكن حصر تفشي هذه الجائحة بشكل واقعي.

وفي سوق العملات،  تعتبر كل من أزواج الين الياباني و وأزواج العملات الأوروبية هي أزواج العملات الاكثر قوة، بينما تعتبر عملات السلع و الدولار الأمريكي هي العملات الأكثر ضعفًا. ولكن على أي حال من الاحوال، لا تزال أزواج العملات الأساسية والتقاطعية محصورة داخل نطاقات التداول التي كانت عليها يوم الجمعة. ومن الناحية الفنية، يفقد الدولار الامريكي بعض الزخم الصعودي مقابل  اليورو و الفرنك السويسري و الين الياباني.  وسوف تتبع أزواج العملات الأخرى أزواج الدولار الأمريكي لتدخل في مرحلة التماسك السعري.  وسيكون من المهم مراقبة أسعار خام غرب تكساس الوسيط (WTI) اليوم، وذلك بعدما حققه من انخفاض.  وسيعود التركيز إلى ادنى مستوى له عند 20.40 والذي سجله الأسبوع الماضي، حيث أنه في حالة اختراق هذا المستوى فسوف يمتد الاتجاه الهبوطي تجاه مستوى الدعم طويل الأجل عند 10.65/17.12.

وفي جلسة التداول الآسيوية، اغلق مؤشر نيكي الياباني على ارتفاع بنسبة 2.02% . وانخفض مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج بنسبة 4.39%. بينما ارتفع مؤشر شانغهاي المركب في الصين  بنسبة -2.53%. و انخفض مؤشر شانغهاي المركب في الصين بنسبة 2.53٪.  وانخفض مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 7.66%. كما انخفضت عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.210  لتصل إلى مستوى 0.070.

بولارد عضو البنك الاحتياطي الفيدرالي:  احتمالية ارتفاع معدل البطالة إلى 30% في الربع الثاني بسبب انتشار فيروس كورونا

حذر “جيمس بولارد” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي  في سانت لويس  من أن البطالة الأمريكية قد ترتفع إلى 30% في الربع الثاني من العام بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد. وإذا تحقق هذا الرقم فسوف يكون ثلاثة أضعاف من سجلته البطالة خلال أزمة الركود الاقتصادي في الفترة ما بين 2007 و 2009. وقد ينكمش الناتج المحلي الإجمالي على نحو غير مسبوق بنسبة 50%، حيث قد يسجل 2.5 تريليون دولار أمريكي.

وقال أيضًا أن هذا يعتبر “إغلاق خزئي منظم ومخطط له” للاقتصاد خلال الربع الثاني من العام. وأضاف أن البنك الفيدرالي يحاول تحريك معدلات الإنتاج والدخل خلال الربع الثاني من العام. كما أنه يحاول إبعاده عن الربع الثاني.  وأضاف أن البنك الفيرالي يرغب في أن تكون رؤوس الأموال كما هي فقط بدون تغيير. أي أن  تتوقف المصانع ثم يعاد تشغيلها من جديد.

وأعلن بولارد عن توقعاته بارتداد النشاط الاقتصادي سريعًا. وقال: “أتوقع أن يكون الربع الثالث نقطة تحول وانتقال”، وأن تكون الست أشهر التالية “قوية للغاية” ، حيث ستزيد النزعة الاستهلاكية عند الأمريكان.  “وقد يتحقق نوعًا من الازدهار خلال الربعين الأخيرين من العام”.