التحليلات الاقتصادية

تراجع الأسواق الآسيوية مع تخلي الولايات المتحدة عن أمل انتهاء أزمة الكورونا في عيد الفصح

افتتحت الأسواق الآسيوية التداول هذا الاسبوع عند مستويات منخفضة حيث لم تظهر أي إشارة على تباطؤ انتشار فيروس كورونا. وتخلت الولاياتا لمتحدة الامريكية عن آمالها بعودة الحياة إلى طبيعتها مع حلول عيد الفصح. وزادت قوة الين الياباني بسكل عام و يليه الدولار الامريكي.

تركيز الاسواق اليوم على بيانات البطالة الأمريكية و قرار البنك البريطاني

أصبحت الأسواق الآسوية أكثر ضعفًا اليوم بسبب تلاشي تأثير الحزمة الاقتصادية الأمريكية سريعًا للغاية من الأسواق. وسوف يتجه التركيز إلى قرار سعر الفائدة من البنك البريطاني و معدلات البطالة الأمريكية الاسبوعية. وبشكل خاص سيكشف تقرير البطالة الأسبوعية الصادر عن الولايات المتحدة الامريكية علن التأثير الأولي لانتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة الامريكية.

تحسن معدلات الثقة بعد التحفيز الاقتصادي الأمريكي

كانت حركة الأسعار في الأسواق الآسيوية قوية بشكل عام اليوم وحققت ارتفاعات جديدة بعد اتفاق الساسة في الولايات المتحدة الأمريكية على تحفيز اقتصادي لمكافحة تأثير فيروس كورونا، يقدر بـ 2 تريليون دولار أمريكي. وتصدر الدولار الأسترالي حركة ارتفاع عملات السلع.

ضعف الدولار الامريكي مع قرار البنك الفيدرالي بالتسهيل الكمي اللانهائي

بينما لم يقدم قرار البنك الاحتياطي الفيدرالي بالتسهيل الكمي اللانهائي أي دعم واضح للأسهم الأمريكية، إلا أن ردود الأفعال في أسواق التداول الآسيوية كانت إيجابية. وشهدت المؤشرات الأساسية ارتفاعات قوية. وكانت حركة الدولار الامريكي ضعيفة بشكل عام ويليه الفرنك السويسري والين الياباني واليورو.

قطع الفائدة النيوزلندية و إغلاق نيوزلندي وأسترالي وارتفاع في البطالة الامريكية

عادت معدلات كره المخاطرة إلى الأسواق المالية مرة أخرى مع بداية أسبوع جديد من التداول، بعد معاناة كل من أسبانيا وإيطاليا من أسوأ أيام من انتشار فيروس كورونا خلال الاجازة الأسبوعية. وقد فشل مجلس الشيوخ الأمريكي في تقديم حزمة مساعدة جديدة بسبب الاختلاف في الآراء بين الالجمهوريين و الديموقراطيين.